ميناء نشطون بالمهرة فساد مشترك بين الشرعية و”الحوافيش”

كتب / نظمي محسن

الى دول التحالف العربي والمقاومة الجنوبية هل تعلمون ان ميناء نشطون بمحافظة المهرة تحول الى بؤرة لتجارة السوق السوداء وخاصة في تجارة المشتقات النفطية حيث يسيطر سماسرة الشرعية والحوافيش على الميناء ويقومون بتفريغ كميات كبيرة كبيرة من المشتقات النفطية (البترول والديزل) وبضائع اخرى تاتي عبر البحر الى الميناء الذي تشرف عليه قوات عسكرية تتبع الشرعية.

اذ تعمل تلك القوات العسكرية على تفريغ الحمولات القادمة من الخارح لصالح تجار شماليين من صنعاء ويتم تسليم المبالغ المالية في صنعاء لاي كمية يريدها التاجر الذي بدورة يقوم بارسال قواطره (وسائل النقل) لتحميل الطلب من ميناء نشطون .اي ان الحجوزات وتسليم المال بالاضافة الى مستحقات القيادات المشرفه على الميناء (العمولة) في صنعاء والحموله تتم من الميناء عبر طريق مارب ذهابا و ايابا على مرأى وسمع قوات الشرعية التي توفر لهم الحماية والتسهيلات مقابل عمولات نقدية تسلم لسماسرة الميناء ومعظمهم شماليين .

الشي اللافت أنه لايمكن لاي قاطرة قادمة من المناطق الجنوبية ان تحمل مشتقات نفطية الاولوية طبعا تعطى لتجار صنعاء.

حقيقة انها صفقات تجارية تتم بين الشرعيه و مليشيات الحوثي وعفاش (الحوافيش) بكل يسر وسهولة. فاذا كانت دول التحالف لاتعلم ذلك فهذه مصيبة إما اذا كانت تعلم بالامر ولم تحرك ساكنا فالمصيبه اعظم.

قد يعجبك ايضا المزيد من مشاركات الكاتب