القصيدة التي أنزلت الرئيس علي ناصر محمد من المنصة لتحية قائلها

شوران نيوز – خاص

في أحد أيام شهر نوفمبر من عام 1985م وبالتحديد يوم ( 28) زار الرئيس السابق علي ناصر محمد مدينة عزان بمحافظة شبوة.

وقبل إقامة الحفل الخطابي المزمع إقامته في ذلك اليوم وجهت اللجنة المنظمة دعوة للشاعر الشعبي الكبير السيد محسن البغدادي رحمة الله عليه لحضور الحفل وأشترطت عليه ضرورة إلقاء قصيدة ترحيبية بالرئيس ومرافقيه.

فوافق الشاعر السيد محسن على مضض فحضر الحفل وألقى قصيدته التي رحب فيها بقدوم الرئيس والوفد المرافق له وتطرق فيها إلى الوضع السياسي في الجنوب المحتقن آنذاك .

علما ان الزيارة جأت بعد انعقاد المؤتمر العام الثالث للحزب الاشتراكي اليمني في أكتوبر والذي عقد في عدن وسط خلافات حادة بين قيادة الحزب وكادت ان تندلع خلالها مواجهات مسلحة بين الرفاق.

ففي القصيدة أكد الشاعر وقوف أبناء شبوة كافة مع الرئيس وقد وجه رسالة إنذار للطرف الآخر أن علي ناصر لدية قوة لا يستهان بها وذلك بقولة (با تغلب الهيج على جمالها ) ثم بعد ذلك تطرق الشاعر لما تعانيه المديرية من نقص في الكهرباء ورداءة في الطرق وشحه في المياه وطالب بضرورة إيجاد الحلول المناسبة لها . وبعد أن القاء الشاعر القصيدة التي الهبت حماس الجماهير ونالت استحسانهم وأبهرت الضيوف خصوصا في ضل حضور القياديان صالح مصلح قاسم وعلي شائع هادي رحمهما الله.

فروعة القصيدة وعبقرية وبساطة وعفوية الشاعر الكبير السيد محسن البغدادي دفعت الرئيس علي ناصر محمد الى النزول من المنصة ليحيي الشاعر رحمه الله ويشكره وأكد له أن طلباته مستجابة.

يا مرحــبا شبـــوة ترحــب كلها ارجـالها واجبــالها وارمـالــها
الحــزب رحـب والحكومة عندنا حيوا رجــال الحــزب ياحيا لها
يامرحـبا مـرخت عثانين المطر
عد المــراكب دي تشـــــل ثقالها
يامرحــبا عـد الغصـان الراويــة
عـد المــواتر حــركات اعجالها
يا مرحبا عد النجــوم الزاهرة
وما سقـوا لطــيان مــن ســـيالها
يامـا صليــنا في ليالي المؤتمر
كمـا إنه الشيــطان يتــبادى لــــها
خفنا على الشجعان من هرج الغلط خفنا على المذلوح من كيالها
لكنه الشيـــطان روح واندحـن
هـذا اليمـن تغلـب عليــة ابطالها
هذا اليمن ربى صـناديد اليمن والحـزب معـهم دي يزر حبــالـها
ليلة صلحتو ياصحاب المؤتمر أمســت بشائر شــــل يا شلالها
يهنى وينفع يا صحـــاب المـؤتمر بلغتوا الحـــاجة عــلى رجـــالها
رجــال ثابـــت ما يقـول الا بكم والخــيل مـــابا تمــل من خيـالها
جمهـورية لفــت جيمع اطرافها مـثل الغــزاله دي تلــف عيـالها
من لحج لا سيئون لأرض السادسة لأرض شبوة بحرها وشمالها
لا واد أحــــور لا بلاد العـــــبدلي للحج لا شمسان حيد أفعالها
انه الحرابه عندكم قانونها
ون هي السياسة حاصلين رجـــالها
يا هل المسيره يا صحاب القافله باتغلـــب الهيــّج علــى جمـالها
انته أمين الحزب والشكوى لكم هـذه المديرية قليــل أعمالها
عينوا المديرية وعينوا شعبها شعب الشــرف لا قال كلمة قالها
الماء تأخر والطـــرق متخربة والكــــــهرباء لازم لاباء عـدالها
أنت المعدل ونت تعرف كل شي ونتـه أبونا دي تفـــك أعقــالها
أرض الذييبي قصورا من عندنا طريق غبراء عرضها وطوالها
من غر لا رهوان لا وادي الجرة طريق غبراء علبو من جالها
مولا الحواظن صاح من جور الضماء
واهــل الســواحل أرضــهم ترثى لها
أبين وشبوة عندنا عينة ســـوى كــن الجنـوبية قليــــل أعمالها
لا تنكـــرونا لا شكـــينا عندكـــم هـــذه بلـــدنا راغبين احلالها
والختم نختم بالصواريخ الجدد ورجـــال فيـــها ماتهاب إقتالها
والختم صلوا عا الحبيب المصفى ما يذلح البارق وسط رسالها.

قد يعجبك ايضا المزيد من مشاركات الكاتب