“تلاوات الرجى” قصيدة للشاعر الشاب محمد علي لمغود

كتب / احمد بوصالح

في حفل تخرج طلاب كلية الصيدلة بجامعة عدن الذي أقيم مؤخرا بالعاصمة عدن وضمن فقرات الحفل القى الشاعر الشاب محمد علي لمغود باعوضة قصيدة شعرية رائعة نالت إعجاب الحضور وحضيت بالتصفيق من قبل الجميع .

ففي القصيدة جمع لمغود بين فصاحة الطرح وبساطة الفكرة عندما عمل على ترويض مفردات اللغة وتطويعها لخدمة الفكرة التي أراد ايصالها وفعلا تمكن من ذلك بدليل تجاوب الجمهور الكبير الذي اكتظت به القاعة مع كل بيت من القصيدة .

تلاوات الرجى نص شعري جميل احتوى عدد من الصور الشعرية الطاغي عليها روح الغزل وترانيم العاطفة الإنسانية النبيلة.
أضفى إليها أسلوب الشاعر وطريقته الرائعة في الإلقاء لمسة جمالية مكنتها من الوصول بانسيابية وهدو الى أذن وقلب المتلقي الذي بدوره عبر عن تفاعله وإعجابه بها ثناء وشكر وتصفيقا حارا اهتزت له جنبات وأرجاء القاعة.

قصيدة تلاوات الرجى مثلت بداية حقيقية لانطلاقة الشاعر الشاب على درب الشعر الطويل ورسمت بجلاء ملامح موهبته القادمة بقوة إلى ساحات الابداع والتالق.

نص القصيدة:

قدر افاق على تلاوات الرجى
ملئت زوايا الصمت في الآفاق ِ

وتر على عود الاماني لم يطق
عزف القصيدة دون ان تشتاق ِ

ليل يلم الصمت من فيه ِالصخب
أجش السكون ، به ِ يشد وثاق ِ

لولاك لم تطق المعاني بعضها
سجعا..! وضاق الحبر بالاوراق ِ

فلئن سألت .. اتتك كل قصائدي
ولئن قدمت .. اتيت من اعماقي

ولن اخذت .. مع الاريج مواجعي
اعطيتني قطر الندى ترياق ِ

غبش الوجود ، يفيق من اوداجه
حور العيون … ورونق الاحداق ِ

تنسل منها .. للروائع ِ آية
كالبرق ِ حينا.. او سنا الاشراق ِ

لا مستآن لوعدكم ليل الدجى
قد طال ليلي ، لوعتي وشقاق ِ

نهر من الآشواق يجري في دمي
وجداول الآمال ، وجد .. باق ِ

وخيال لم يحيا … ولم يكتب له
حضا .. وكان مع السنين ِ مُعاق ِ

وحدي على كف الليالي .. سائلا
هل ضاق يوما بالفرات .. عراق ِ؟
.

قد يعجبك ايضا المزيد من مشاركات الكاتب