البناء العشوائي وحمله الازالة

ا

عنتر حمدي

شي جيد ان يحافظ المواطنين بلحق العام والالتزام بلقانون
وتحذير الحكومه لهم واحترام القانون والنظام وتطبيق الحياه الاجتماعيه بما له مصلحه وظمان لجميع الحقوق والممتلكات الحكوميه والخاصه والاستهتار بممتلكات العامه والبسط بلشوارع بعمل الاكشاك علئ الارصفه والبسطات في الخطوط العامه للسير مما يعرقل حركه السيارات وربما تموت نفس وهي علئ طريقها للمستشفئ وتاخير الناس من اوقات عملهم وقضا مشاويرهم فهذه اضرار عامه تسيبها الاكشاك والبسطاط التي تعد اشد خطرا من باسطين علئ حرم الجامعات والارضي، الكبرئ فلا تقتل النفس ببسطتك وكشكك فان عماره عشوائيه في حرم جامعه اقل خطرا من بسطتك ..مناشده للمواطن والدوله المواطن فتظييق الشوارع الذي تسببه البسطات والكشاك والمخالفين من اصحاب السيارات بلوقوف في الشوراع وعكس خط السير ، في شوارع المدن يسبب مشكله كبيره تظر بجميع افراد المجتمع الذي بدوره قد اعاق مريضا بطريقه للمستشفئ وكذالك يعيق الطالب والموظف والتاجر فهذه ازمه اشد، ظررا من اي بسط اخر ..
الباسطين في مجال البناء في حرم الجامعات والمرافق الحكوميه هي المرحله الثانيه من الخطر يجب ان تعمل الدوله حلول لهذه المشكله ومحاسبه من يقف ورائها واحالتهم لنيابه الاموال العامه
المرحله الثالثه هي البسط علئ الاماكن والمساحات التابعه للجمعيات وممتلاكات الموطنين من متنفذين يجب محاسبتهم ..
الرابعه البسط علئ مواقع واراضي تابعه للدوله هناك مشاكل قديمه وجديده في البناء العشوائي وهذاء يجب حله ليس بلمداهمات العسكريه واطالاق النار والهدم كما حصل لبعض المنازل في الحمله نحن ندين مداهمه المواطنين واسرهم بلعتاد العسكري وادوات الهدم وتكسير المنازل العشوائيه التي تاهل بلسكان ممايسبب الخوف والهلع للنسا والاطفال وتشريدهم في ضل ضروف اسر تقبع بلفقر فهناك اسر باعت مواشيهم ومجوهراتهم كي تمكنوا من ابنيه تحتويهم مع ضروف بلد يعاني من الفقر والجوع والمرض وصعوبه العيش فيجب علئ الدوله ايجاد حلول مناسبه لابنائها واحتوائهم في مخطات رسميه طالما تم السكوت عنهم واصبحوا مدن جاهزه بهذا السكوت الحكومه تتحمل جزا من المشكله اذن يجب ان تعالج بحلول كما يستند عليه القانون وهو ان يتم تعويض الباسطين باماكن اخرئ ومنها يتم تحديد فتره معينه ومناسبه لكي يقوم المواطن بحل مشكلته وحصر الابنيه الموجوده ومنع اي استحداث جديد واخذ التزامات وتعهدات من المواطنين من الاستمرار بلبناء

قد يعجبك ايضا المزيد من مشاركات الكاتب