السد مارب يقسو على القادسية بيحان بثلاثية ويتوج بكأس اسبوع المرور العربي

كتب /صالح جياش

وسط اجواء جماهيرية كبيرة وحضور للعديد من الشخصيات الاجتماعية والرياضية بمحافظة مارب وعلى رأسهم مديرعام مكتب الشباب والرياضة بمحافظة مأرب الاستاذ علي عبدالله حشوان ومدير المرور غانم علي عبدالولي ووسط تغطية كبيرة لاحدى القنوات اليمنية اقيمت عصر هذا اليوم مباراة كاس اسبوع المرور العربي والتي جمعت فريق القادسية بيحان بنظيره وخصمه فريق السد مارب وانتهت بفوز الاخير بثلاثية نظيفه والتتويج بالكاس

* سيناريوا المباراة

*مع انطلاق صافرة حكم اللقاء الكبير احمد المولد وكانت البداية بضغط لاصحاب الارض السداوية وتسبب التناسق بين الثلاثي الهجومي قيس العومري وتميم احمد وزكريا معرف في العديد من المتاعب للدفاعات القدساوية وتمكن المهاجم الخطير قيس العومري من افتتاح التسجيل بعد توغل جميل داخل منطقة الجزا ووضع الكرة ارضية زاحفة في الزاوية الصعبة واطلق العنان لفرحة جمهوره الكبير.

*لكن القادسية عاد ودخل الى اجواء المباراة وتحصل على العديد من الفرص عن طريق المهاجم المشاغب حسين الخمار لكن دون خطورة تذكر حتى اطلق حكم اللقاء صافرة نهاية هذا الشوط بهدف نظيف لاصحاب الارض.

*شوط المباراة الثاني كانت بدايته للمدربين بالعديد من التغييرات وكان حافلاً بالندية والاثارة والالعاب الجميلة وكانت الفرصة الاخطر قدساوية بضربة حرة للمهاجم حسين علي الخمار وكانت في طريقها للشباك لكن براعة الحارس انقذت الموقف*

*لكن ردة الفعل السداوية كانت قاسية حيث تمكن من تعزيز تقدمه في النتيجة عن طريق اللاعب البديل عبدالله المصعبي الذي تلقى تمريرة بينية وانفرد وتجاوز الحارس ووضع الكرة في الشباك الخالية*

*عاد القادسية للمحاولات من كل الاتجاهات بغرض تقليص الفارق وكانت الفرصة الاخطر تسديدة قوية لنجم خط الوسط الرعوي عبار لكن الحارس تألق وابعد الكرة للركنية*

*وفي الوقت بدل الضايع ووسط اندفاع من لاعبي القادسية تمكن مهاجم السد زكريا معرف من هجمة مرتدة من اضافة الهدف الثالث والقضاء على كل آمال القادسية في العودة بعد ان استغل خروج الحارس ووضع الكرة ساقطه في الشباك واطلق حكم اللقاء صافرة النهاية بفوز السداوية بثلاثية والتتويج بالكاس وتكريم الفريقين بالميداليات

*موقف يدل على قمة التواضع ويشعرك بالفخر لوزير الشباب والرياضة وهو يأتي الى موقع بعثة القادسية قبل المغادرة ويسلم عليهم فرد فرد ويقول الرياضة تجمعنا وماتفرقنا ونحن رهن اشارة القادسية بالنزول الى بيحان اي وقت*

*من يشاهد الاهازيج والطرب اثناء الرحلة لايشعر ان هذا الفريق خرج للتو من اغلى البطولات البيحانية(انها القادسية لاتعرف اليأس

*كانت رحلة ممتعة بكل ماتعنيه الكلمة من معنى وكانت مليئة بالمرح والروح الاخوية والمحبة والسرور*

*الفريق كان في امس الحاجة لهذا الرحلة قبل مباراة المركز الثالث لمعالجة الآثار النفسية بعد الخروج من نصف النهائي*

قد يعجبك ايضا المزيد من مشاركات الكاتب