برشلونة يودع إنييستا بالفوز على ريال سوسييداد

تغلب فريق برشلونة على ضيفه ريال سوسيداد بهدف نظيف، في المباراة التي جمعتهما اليوم الأحد، في ختام منافسات الدوري الإسباني لكرة القدم، بملعب “كامب نو”.

 وسجل هدف اللقاء الوحيد البرازيلي فيليب كوتينيو في الدقيقة 57، من تسديدة رائعة من خارج منطقة الجزاء.

وبهذا الفوز، رفع برشلونة رصيده لـ93 نقطة في صدارة الليجا، بينما تجمد رصيد ريال سوسييداد عند النقطة الـ49 في المركز الـ11.

وخاض آندريس إنييستا، مباراته الأخيرة مع برشلونة اليوم، بعدما قرر الرحيل عن البارسا، وخرج في الدقيقة 82 ونزل بدلا منه باكو ألكاسير.

الشوط الأول

بدأ برشلونة اللقاء بصورة هادئة من أجل السيطرة على الكرة والتحكم في إيقاع اللعب على حساب ضيفه ريال سوسييداد.

 وجاء أول تهديد في اللقاء من سوسييداد من رأسية قوية من ويليان خوسيه في الدقيقة 2، بعد عرضية جيدة من البلجيكي عدنان يانوزاي، لكن الألماني مارك تير شتيجن تعامل معها ببراعة.

وسيطر برشلونة على مجريات اللقاء بنسبة  58% لكن التهديد كان من جانب ريال سوسييداد بعدما سدد يانوازي كرة رائعة في الدقيقة 7، لكن تير شتيجن أخرجها لركلة ركنية.

 وخلال الربع ساعة الأولى من المباراة، لم يستطع برشلونة خلق الفرص أمام مرمى ريال سوسييداد الذي لعب بصورة أفضل من أصحاب الأرض، وهدد مرمى تير شتيجن في مناسبتين.

 وكان الظهور الأول لبرشلونة في اللقاء بتسديدة من جيرارد بيكيه في الدقيقة 17، لكن حارس ريال سوسيداد، أنخيل مويا تعامل معها بصورة جيدة.

 وفشل الكرواتي إيفان راكيتيتش في تحويل عرضية عثمان ديمبلي في الدقيقة 26، إلى هدف بمرمى سوسييداد برأسية ذهبت بعيدة عن شباك أنخيل مويا.

 مرت نصف ساعة من اللقاء، لكن خطورة البارسا ظلت غائبة، في ظل عدم مشاركة النجم الأول ليونيل ميسي من البداية، بينما لعب ريال سوسييداد بذكاء، وسعى لتوجيه ضربة قاضية لحامل لقب الليجا، عن طريق الهجمات المرتدة.

 وحاول البرازيلي فيليب كوتينيو، اختبار الحارس مويا، بركلة حرة ثابتة في الدقيقة 45، لكن حارس سوسييداد تصدى لها بسهولة.

الشوط الثاني

واصل برشلونة نهجه في الشوط الثاني في السيطرة على الكرة بينما، تراجع ريال سوسييداد للخلف من أجل بناء هجمات مرتدة.

 واستبدل فالفيردي، الفرنسي عثمان ديمبلي في الدقيقة 53، بدينيس سواريز، من أجل السيطرة أكثر على خط الوسط.

 ونجح البرازيلي فيليب كوتينيو، في تسجيل الهدف الأول لبرشلونة في الدقيقة 57، من زمن اللقاء من تسديدة قوية فشل أنخيل مويا في التعامل معها بعد تمريرة من لويس سواريز.

 وجاء التغيير الثاني من فالفيردي في الدقيقة 67، بخروج فيليب كوتينيو، صاحب الهدف الوحيد، ودخول ليونيل ميسي بدلا منه.

 وحول ليونيل ميسي عرضية لويس سواريز ، في الدقيقة 77، إلى المرمى لكن أنخيل مويا سيطر على الكرة بسهولة.

وأنهى فالفيردي التغييرات الثلاثة بخروج إنييستا، ودخول باكو ألكاسير في الدقيقة 82.

وأطلق الحكم صافرة نهاية اللقاء الذي لم يكن ممتعا لجماهير برشلونة، التي ودعت إنييستا بعد فوز متواضع لحامل اللقب

قد يعجبك ايضا المزيد من مشاركات الكاتب