في أمسية رمضانية للجمعية الوطنية الرئيس الزُبيدي : الانجازات التي حققها المجلس عززت الثقة بدوره وانتجت توافقا غير مسبوق حول القضية بين القيادات الجنوبية

ضمن الفعاليات الرمضانية التي ينظمها المجلس الانتقالي الجنوبي ، ترأس اللواء عيدروس قاسم الزُبيدي، رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي، مساء اليوم الجمعة، وبحضور اللواء احمد سعيد بن بريك رئيس الجمعية الوطنية لقاءاً ضم رؤساء وأعضاء الجمعية الوطنية.

وفي كلمة له في الأمسية، أطلع اللواء الزبيدي أعضاء الجمعية الوطنية على نتائج الزيارات التي قام بها أعضاء هيئة رئاسة المجلس الانتقالي إلى الخارج وتحديدا العاصمة الإماراتية أبوظبي وعقدهم لقاءات مع عدد من القيادات الجنوبية البارزة في الخارج.

ووصف الرئيس الزبيدي هذه اللقاءات بالايجابية جدا وبالمبشرة بخير، موضحا أن هناك حالة من التوافق غير المسبوق حول رؤية الحل للقضية الجنوبية من قبل كل القيادات الجنوبية ،مشيرا إلى أن جهود المجلس والانجازات التي حققها خلال عام منذ تأسيسه كان لها دورها في تعزيز الثقة بدوره وقدرته على حمل القضية الجنوبية وهو ما عبر عنه الإخوة القادة الجنوبيون بوضوح .

وأكد الرئيس الزبيدي أن المجلس الانتقالي هو حامل القضية الجنوبية إلى جوار كل القوى الجنوبية الأخرى المؤمنة بخيار استعادة الدولة الجنوبية وان المجلس حريص على إشراك كل القوى والشخصيات المؤمنة بخيار التحرير والاستقلال واستعادة الدولة الجنوبية وبتحقيق أهداف شعبنا في استعادة الدولة الجنوبية.
وجدد اللواء الزبيدي التأكيد على أن لا أمن ولا استقرار في اليمن والمنطقة إلا بحل القضية الجنوبية وان لا حل للقضية الجنوبية إلا بتمثيل حقيقي لها في أي تفاوض لحل الأزمة اليمنية وبما يفضي الى تمكين شعب الجنوب من أرضه ودولته .

وكان اللواء أحمد سعيد بن بريك رئيس الجمعية الوطنية قد افتتح اللقاء بكلمة حيا فيها جهود أعضاء الجمعية مشيدا بما حققته اللقاءات التي تمت مؤخراً في العاصمة الإماراتية أبو ظبي، مؤكدا على أنها كانت نتائج طيبة جدا وقطعت شوطا كبيرا في إطار تعزيز اللحمة الجنوبية للانطلاق صوب تحقيق اهداف شعب الجنوب وبناء مستقبله المنشود قائلا أن ما تحقق قد قطع شوطا مهما في مشوار تعزيز اللحمة الوطنية الجنوبية وقطع الطريق أمام محاولات تمزيق الصف الجنوبي وإضعافه.

بدوره استعرض الدكتور ناصر محمد ثابت الخبجي عضو هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي، رئيس لجنة الحوار والتفاوض، عدد من الجوانب المتعلقة باللقاءات التي عقدت في الخارج، مشيرا إلى أن هذه اللقاءات بنتائج مهمة وأهمها الاتفاق على توحيد الرؤية الخاصة للحل لقضية الجنوب وكذا الاتفاق على تشكيل فريق تفاوضي برعاية المجلس الانتقالي الجنوبي ومشاركة القوى الأخرى، كما تم التوصل على اتفاق على تشكيل لجنة فنية للإعداد للحوار والتفاوض مع الجهات الأخرى.

واستمع الرئيس عيدروس الزُبيدي ومعه اللواء بن بريك وأعضاء هيئة الرئاسة إلى عدد من المداخلات القيمة الهادفة تطوير أداء المجلس وتعزيز حضوره في الداخل والخارج.

كما أثنت المداخلات على الجهود المبذولة من قبل رئيس المجلس وأعضاء هيئة الرئاسة وما تحقق من نتائج ايجابية خلال عام من النجاحات توجت بلقاءات أبوظبي، التي كانت خطوة مهمة في إطار الوصول إلى تحقيق الهدف المنشود.

قد يعجبك ايضا المزيد من مشاركات الكاتب