مكاوي .. هناك دول تعطل الحسم العسكري ونرفض وجود حزب الله آخر في اليمن

 

 

جدد مستشار الرئيس اليمني ياسين مكاوي لـ«عكاظ» أمس (الأربعاء) التأكيد على دعم الشرعية لكل الخطوات التي تؤدي إلى تحقيق السلام الدائم، مشددا على أن الحسم العسكري هو الطريق الوحيد للسلام، في ظل تعنت ميليشيا الحوثي الانقلابية ورفضها إلقاء السلاح وتسليم مؤسسات الدولة.

وأوضح مكاوي أن اشتراطات ميليشيا الحوثي التي طالبت فيها بوقف دعم التحالف للشرعية، ووقف إطلاق النار، وصرف مرتبات لعناصرها، تهدف إلى إفشال جهود السلام وصناعة الحجج لتأخير عملية الحسم العسكري، الذي بدأت بوادره في الساحل الغربي لليمن، لافتا إلى أن هذه الاشتراطات أثبتت للعالم وللمبعوث الأممي الجديد مارتن غريفيث أن الحوثيين لا يتبنون توجهات السلام، وهدفهم المماطلة لوقف الانتصارات التي يحققها الجيش الوطني والتحالف العربي في الساحل الغربي.

وأبدى مستشار الرئيس استنكاره من تحركات بعض الدول لتعطيل الحسم العسكري في الساحل الغربي، وقال: «كلما اقتربت قوات الشرعية والتحالف العربي من حسم الأمور، خصوصاً بعد الوصول إلى تخوم مدينة الحديدة والسيطرة على الساحل الغربي، تبرز مساع لوقف هذا النجاح الذي يتحقق على الأرض لصالح الشرعية والتحالف».

وأشار إلى أن الحوثي يستفيد من تلك الأصوات الخارجية التي تتذرع بحجج إنسانية لتعطيل عملية الحسم، ويرتكب المزيد من الجرائم ويحاول فرض اشتراطات إرهابية وهذه طبيعته طوال فترة السنوات الأربع الماضية.

وأفاد بأن الحل الوحيد لإجبار الميليشيا الانقلابية بالقبول بالعملية السلمية وتسليم السلاح وتنفيذ القرارات الدولية يتكرس بموقف حازم وداعم من المجتمع الدولي لتحركات الجيش الوطني والتحالف العربي في عملياته العسكرية، لافتاً إلى أن الشرعية والتحالف العربي لا يمكن أن يقبلا بـ«حزب الله» آخر في اليمن

قد يعجبك ايضا المزيد من مشاركات الكاتب