جنوليتنا ومناطقيتنا !!

طالب_باصليب

بما أننا جميعاً نحب ونعشق تراب ” الوطن الجنوبي ” لماذا نسمح للمناطقية أن تخلق بيننا انشقاقات وصراعات في مواقع التواصل الإجتماعي ، فئة تدافع عن قيادي وتهاجم قيادي آخر والفئة الأخرى تقوم بنفس الشيء و الكارثة أن الجميع من أبناء الجنوب ، هل أستخدمت هذه الفئات عقلية التفكير بماهي الفائدة من قيامها بذلك ، طبعاً الجميع خسران بإشعال لغة الكراهية والحقد في مابينهم ولا يوجد أحد منهم مستفيد فقط المستفيد واحد هو عدو الجنوب أرض وإنسان ، إذا لم تستطيع أن تخدم وطنك وشعبك في مواقع التواصل الإجتماعي فالتزم الصمت خيراً من مشاركتك في إشعال الفتن بكل أنواعها المناطقية وغيرها بين أبناء وطنك ، جميع القيادات الجنوبية سترحل ذات يوم أما الوطن فهو باقي فعلينا أن نسخر إمكانياتنا لدفاع عن الوطن وليس عن القيادات .

و بالتأكيد أن فك ارتباط الجنوب يجمع عليه أغلبية الشعب بينما بقيه الرافضين لهذا الأمر هم جنوبيين ولن يستطيع أحد أن يمنعهم من العيش في الجنوب وكلنا نعلم ذلك جيداً ومن يطالبون بفك الإرتباط مؤمنين بعدالة مطلبهم و بالحصول عليه ، فلماذا إذن نسمح لأنفسنا بالدخول في مهاترات مع الفئة المخالفة لمطلبنا وكل المهاترات لن يستفيد منها سواء الأعداء المتربصين ، علينا أن نكبر بحجم ” الوطن ” وندرك بأن هذا الوطن المنشود الذي ضحى لأجله الآلاف من خيرة شبابه لن نراه إلا عندما نكون جميعاً كـ أسرة واحدة وإذا حصلت خلافات فعلينا أن ندوس عليها ولا نجعلها عقبه أمام تحقيق الهدف المنشود لأن الهدف هو ” الوطن ” الذي تنداس لأجله جميع خلافاتنا ، كما لا ننسى واجبنا بدعوة القيادات والمسؤولين الجنوبيين بالإهتمام بأسر الشهداء والجرحى والمعتقلين الذي بذلوا الغالي والنفيس من أجلنا وأجل الوطن لـ نكن أوفياء .

قد يعجبك ايضا المزيد من مشاركات الكاتب