وترجل الحبيب الابيني

احمد ابراهيم سيود..

الفقيد الراحل مطهر الكوني عاش طفولته ببساطة لم يخلق وبيده ملعقة من ذهب كما يقال بل اعتمد على نفسه منذ صغره ونال حظه من التعليم الابتدائي والثانوي والجامعي بروح الابيني المخلص والمحب لابين الخير والعطاء.

شارك في العديد من الانشطة والفعاليات الشبابية والعمل الجماهيري من خلال المبادرات الطوعية التي كان ينظمها النظام السياسي ابان تلك الفترة ويرى في تلك المبادرات هي الرافد الاساسي للاقتصاد الوطني وتعمل على تطوير علاقات الانتاج والقوى المنتجة..

انغرست مفاهيم الوطنية والإنتماء في العزيز مطهر منذ نعومة اظفاره واحب ابين وبذل في سبيل تطورها وبناءها الغالي والنفيس.

ارتبط باهلها وشبابها ورجالها وسياسيها بعلاقة جدلية تكاد لا تضمحل او تتلاشي بسبب الرابط القوي الذي يربط الجميع بعضهم ببعض انه (حب ابين ).

لست هنا بصدد كتابة سيرة حياة الحبيب الابيني ولكني بصدد ذكر النزر البسيط من حبه واخلاصه لابين الخير والشموخ.

فعلى يدية وتحت قيادته احدث نقلة كبيرة جدا في نشاط منظمات المجتمع المدني الذي يكاد يكون معدوما قبل تولي الحبيب الابيني مهام مدير عام مكتب الشئون الاجتماعية والعمل في محافظة ابين وراح يتنقل بين قرى ووديان محافطة ابين مشاركا الناس افراحهم واطراحهم هادفا الى تنظيم صفوفهم والإنخراط في العمل المجتمعي وتحقق حلمه بٱن انشٱت في عهده العشرات من منطمات المجتمع المدني في كل مديريات ومدن وقرى محافظة ابين وصلت لاكثر من مئة وخمسون جمعية ومؤسسة ومنظمة واتحاد ومجلس اهلي.

وشهدت ابين نقلة نوعية كبيرة في دور منظمات المجتمع المدني وعملها ونشاطها ولم يغفل دور جمعيات المرٱة والطفل والاتحادات التعاونية والجمعيات السكنية وغيرها.

بل وكان سباقا في تشكيل اول اتحاد لجمعيات ومنظمات المجتمع المدني في البلاد كلها عندما اعلن تٱسيس ( إئتلاف منظمات المجتمع المدني في محافظة ابين ) الذي لعب دورا كبيرا في إستقبال وإيواء النازحين من ابناء محافظة ابين اثناء فترة التهجير القسري جراء سيطرة الجماعات الارهابية على محافظة ابين في العام 2011 م فعمل ومعه الكثيرين من شباب ورجال ابين على فتح المدارس وبعض المرافق العامة وبالتنسيق مع جهات الاختصاص في محافظة عدن لاستقبال النازحين ومتابعة المنظمات الدولية والمحلية لتوفير ابسط متطلبات العيش والإيواء للاسر النازحة جراء الحرب.

بل وسير اول قافلة غذائية وايوائية للمديريات المحاصرة ودعم للجيش واللجان الشعبية انطلاقا من محافظة ابين مرورا بلحج ويافع والبيضاء وصولا الى مديريات لودر ومودية وهذا العمل كان جبارا وشجاعا ابان تلك الفترة متحديا الصعاب والمخاطر واهدار دمه من قبل تلك الجماعات الضالة.

ولا يستطيع احد انكار الدور الكبير الذي لعبه الحبيب الابيني وفقيد ابين مطهر الكوني في التصدي ومواحهة التمدد الحوثي ووقوفه الصامد مع شرعية فخامة الرئيس المشير عبدربه منصور هادي ومناصرته للقضية الجنوبية وحق شعب الحنوب في استعادة دولته وتقرير مصيره بالنضال السلمي وتقديم النموذج الراقي لدولة الجنوب التي لاتغفل الحقوق الشخصية ولاتقصي احدا ولاتهمش ابنائها دولة النظام والقانون والمؤسسات ولعل انخراطه في الهيئة الشعبية الجنوبية ( الإئتلاف الجنوبي الحر ) برئاسة المناضل الدكتور عمر عيدروس السقاف .ونيله عضوية القيادة العامة .
ورغم كل تلك المشاغل والمهام التي احاطت به الا انه كان انموذجا في الجد والمتابعة والمثابرة لانجاز كل ما يناط به من مهام واعمال شٱنها تخدم الهدف وتحقق الطموح وتبقى ابين هي الهم الاكبر عند الحبيب الابيني .
فشخصيا لن انسى مقدار فرحته واستبشاره خيرا باصدار القرار الجمهوري بتعيين اللواء ابوبكر حسين سالم محافظا لابين ورئيسا لمجلسها المحلي . وكان يرى في اللواء ابا بكر منقذا وبانيا لابين بعد ما اصابها من خراب .
ودعا جميع اهالي ابين للوقوف الى جانب اللواء ابوبكر وان يكونوا عونا له ويبتعدون عن الخلافات والاختلافات وان تتوحد الجهود للبناء والنهوض بابين حتى تواكب التطور والنماء ومداواة الجرح .
وبعدها بايام إتصل بي الحبيب الابيني شخصيا وطلب مني إعداد قائمة باسماء عشرة من شباب وشابات ابين بمعدل ستة شباب وثلاث شابات وعاملة خدمات واشترط ان يكونوا من مديريات مختلفة واصحاب مؤهلات علمية ويجيدون التعامل مع الحاسوب واصحاب سلوك حسن وعفيفي اليد واصحاب مبادئ وقيم نبيلة وفيهم ورع وتقوى وخوف من الله
لا يرتشون ولا يسرقون ويحبون ابين ونشيطين ومجتهدين في العمل .
وطلب مني عهدا بٱن لا اميل الى حزب او جماعة او منطقة عند اختياري لهؤلاء الشباب . وعند سؤالي عن الهدف منهم قال لي : هؤلاء بإذن الله سيكونون هم العاملون في مكتب المحافط والسكرتارية ويجب ان يكون انموذجا يحتذى به . ولا اخفيكم سرا إنني اخترت من معظم مديريات المحافظة من لودر ومودية وخنفر وزنجبار رصد وتم التواصل مع الشباب ويعلم الله انهم شباب ممتازين فكان لزاما علي ان اكون عند مستوى الثقة التي اولاني اياها الحبيب الابيني والامانة . وارسلت له سيرهم الذاتية وتناقشنا معا في الاسماء وكان متفائلا جدا واراضيا عنها وقال بهؤلاء وامثالهم بمشيئة الله ستنهض ابين وسيكونون عونا للمحافظ الشاب اللواء ابوبكر حسين في تسيير شئون المحافظة وسوف اطرح الاسماء والملفات الخاصة بهم للمحافظ وبإذن الله سيصدر قرار بهم وتحويلهم من مرافقهم الى مكتبه للمداومة هناك والبدء بخطوات البناء ولكن… ..
شاء الله ان يتم إختيار الاخ العزيز الدكتور فيصل الدابية مديرا لمكتب المحافظ وكان الحبيب الابيني اول المهنئين له ومباركة القرار وكان اختيارا موفقا من اللواء ابوبكر حسين . ولانزكي مع الله احدا .
ورغم ان مشروع الحبيب لم يكتب له النجاح ولكن يكفيه وايانا فخرا اننا حاولنا قدر المستطاع النهوض بابين الى جانب شرفاء ابين امثال المحافظ اللواء ابوبكر والدكتور فيصل والاستاذ ياسر باعزب والآخرين من ابناء ابين الشرفاء والمحبين لها .
وداعا للحبيب الابيني
والله لوكان البكاء يعيدك لبكينا دهر ا
ولكننا نعلم ونؤمن بان الموت حق ولا تدري نفس بٱي ارض تموت .
كتب الله لك ان تكون جنازتك كما يتمناها كل مؤمن صادق . والله يعلم من يسير في جنائزنا وربما لن نجد ما وجدته انت من حب وتسامح واخلاص .
ستبقى حيا فينا يا ابا اشرف
ستبقى حيا فينا يا ابا هاشم
ستبقى حيا فينا يا ابا الحسين

قد يعجبك ايضا المزيد من مشاركات الكاتب