معمّر أفريقي ينوي الإقلاع عن التدخين وعمره 114 سنة

تتمثل مشكلة بلوم الوحيدة في التدخين اذ ولد “أكبر رجل سنا في العالم” سنة 1904، وهو نفس العام الذي اخترع فيه الأخوان رايت طائرتهما الثانية. وبعد 114 عاما توفي الأخوان رايت وتطورت صناعة الطائرات، لكن فريدي بلوم ظل على قيد الحياة يعمل بيده ويمارس عاداته التي يريد أن يتخلى عن إحداها وهي التدخين.

وتثير الصحة البدنية لبلوم، وهو رجل من جنوب أفريقيا، دهشة من يقابله، فهو قوي البنية وطويل القامة، ويمشي بلا عكاز، ولا يعاني من أي عجز باستثناء ضعف في السمع.

ويعتقد أن بلوم هو الأكبر سنا في العالم، رغم عدم إقراره رسميا في سجل “غينيس” للأرقام القياسية.

ويقول أفراد من عائلة بلوم إنه لا يزال يعمل بيديه، يشعل النار، ويعمل حول المنزل، بعدما قضى معظم حياته عاملا في المزارع وورش البناء، أثناء حكم التمييز العنصري، في جنوب أفريقيا.

وتتمثل مشكلة بلوم الوحيدة الآن في التدخين، فرغم توقفه عن شرب الكحول منذ أعوام طويلة، فإنه لا يزال يدخن بانتظام.

ونقلت صحيفة واشنطن بوست عن بلوم قوله: “أدخن كل يوم سيجارتين أو 3 سجائر، ألف سجائري بنفسي. رغبتي قوية في التدخين. أقول مرات إنني سأتوقف، ولكني أكتشف فيما بعد أني أكذب على نفسي”.

ويلوم بلوم “الشيطان” على دفعه للتدخين بقوله: “شيء في صدري يدفعني إلى التدخين، فألف سيجارة. ألوم الشيطان فهو قوي جدا”.

قد يعجبك ايضا المزيد من مشاركات الكاتب