خواطر رمضـانية .. الحلقـ( 22)ــة

.

اعداد /حسين محمد معشوق

بيحان ثــــروات ثمينة فوق الارض

لاتحتاج تنقيب ولا حفريات ولا مقاولات دوليه لاستخراجها ، ثروات ليست بحاجه الى بروتكولات للتعاون الثنائي بشأنها. لاتحتاج جلب شركات عملاقه عبر البحار .
انها ثروه ظاهره للعيان تتواجد على الارض وتنتظر اشارة. البدء لاستثمارها بيحان تتفجر ثرواتها فوق ترابها ، ثروه لاتنضب ، ثروه ان تم تصريفها ورعايتها والاهتمام بها ستأتي بباقي الثروات المطموره تحت الارض او المخبأه على السطح وفي الجبال .
ثروة بيحان حسب الوقائع التاريخيه على الارض هي الرجال ولاغيرهم ثروة بيحان هم الشباب المتفجر طاقات وابداع ونضال وليس احزمه ناسفه وديناميت . ثروتها اولئك المرابطون للعام الرابع في جبهات الشرف اولئك الذين يضمدون جراحهم ويشيعون شهدائهم ولاينتظرون كم المقدم وكم المؤخر من الدعم المادي والسيارات والسلاح ، ثروة بيحان هؤﻻء الذين نسمع ببطولاتهم في صعده والبيضا وقبلها بيحان وعسيلان الذين يذهلك ان اسرهم لاتنتظر منهم كسوة العيد ، لكنها تنتظر ان يعودوا سالمين ، لاتنتظر اسرهم ان ياتوا بعربات مصفحه او اطقم جديده او اسلحه من دعم التحالف او من غنائم الحرب مثل ما يعمل الاخرين . لا والف انما تنتظرهم اسرهم بشوق وشغف ان يأتوا سالمين غانمين مكللين بالنصر خاصة وانهم. قد ضحو بأنبل واشرف من انبتت هذه التربه الغاليه .
ثروة بيحان هم اولئك القاده والابطال الذين كانو بمثابة حاجز لصد العدو امثال الشهيد ناصر عبدربه الطاهري وابنه سيف او كقنابل تسبق صواريخ الجيوش وتتفجر في الاعدا لترعبهم وتحرك الهزيمه في معنوياتهم حيث باغتوا العدوا في وسط تمركزه في بيحان دون ينتظروا الاشاره من الزعامات السلحفاويه امثال البطل الشهيد طالب شاجره . والمئات معهم سقطوا على مذبح الحريه .
ثروة بيحان هم هؤلا الحاملين ارواحهم على اكفهم ، ثروة بيحان هم كوادرها المجربه المنتشرون على طول البلاد وعرضها كقادة الويه ووحدات ودكاتره وبرفسورات وكفاءآت في مختلف المجالات الذين لم يكن خيرهم وجهدهم لبيحان وحده بل عم مختلف المحافظات والخارج منهم العالم والدبلماسي والحقوقي والطيار والجيولوجي والدكتور وكبار القضاه والمحامين ….الخ
ثروة بيحان التي تتفجر على الارض هم اولئك المئآت من طلاب العلم وخريجي الجامعات المنتظرين اشارة البدء لاستغلال طاقاتهم .
ثروة بيحان هم. المئآت من الذين مضى على نيلهم شهادات الدكتوراه والماجستير والبكلاريوس والدبلومات في مختلف العلوم . بضعة سنين بدون عمل .
هؤلا جميعآ هم عماد المستقبل هم مصابيح الدروب هم بناة ماتهدّم ، بهؤلا جميعآ تعمر الاوطان ويسعد الانسان .
هؤلاء هم صمام الامان هؤلا هم الثروه الحقيقيه التي يفتخر بها بيحان بعد ان حرم من كافة ثرواته الطبيعيه والثقافيه والحضاريه والاداريه .
فبيحان كان دوله قبل ان تبنى الدول في المنطقه . بيحان كان اداره قبل ان يعرف الآخرون ماهي الاداره . بيحان كان عاصمه تجاريه وحضاريه ودينيه وثقافيه في القرن العشرين قبل ان يذكر اي شي من ذلك في المحافظات المحيطه به .
ابنائها ابدعوا ايما ابداع في مختلف المراحل النضاليه عندما تبوأو المناصب والمسؤليات في نهاية القرن الماضي كمحافظين ووكلا وزارات ومأمورين واداريين ناجحين واستسمح المتابع
لذكر ثلاثه نماذج لمناضلين رحلوا كان فقدانهم خساره لبيحان ومن نوعهم الكثير رحلوا كانوا دواهي عصرهم امثال عوض صالح فهيد عسيلان، صالح شيخ المنصوري بيحان . عوض صالح العياشي عين . وومن الاحيا التربوي القدير علي عبدالله الحداد عافاه الله . هذه نماج فقط ذكرتهم تمتلى بهم صفحات الماضي من اللذين كارسوا الاستعمار او تعاقبوا على المناصب في شبوه واسسوا دوله وبنو وطن وصروح علميه واقتصاديه وثقافيه
لن يسمح الحيز للاسهاب اكثر في هذا الجانب ولكن ستأتي ان شأالله فرصه قادمه للتوسع في سرد الاسما والادوار .
وقبل الختام اقول ان دفعت كلنا بيحان من خريجي الجامعات التي قام بتكريمهم الملتقى العلمي لابنا بيحان يوم: 2018/7/4 ماهي الاقطره في بحر الكفاءأت العلميه في بيحان حيث يتكدس المئآت من حملة الشهادات الجامعيه من الدكتوراه فما دون . في انتظار ان تضع الحرب اوزارها ويتم توضيفهم . هؤلا هم الثروه الحقيقه التي يجب الحفاظ عليها ووضعهم في حدقات العيون .
نفع الله بهم البلد والدين ، وجعل مستقبلهم آمن وحسين ، ليبدعوا في كل الميادين . وربنا هو المعين ، وتقبلوا تحياتي اجمعين .
. وخواتم طيبات آمين

قد يعجبك ايضا المزيد من مشاركات الكاتب