علماء الفلك: العالم يشهد حدثين فلكيين نادرين

تنبأ علماء الفلك في القبة الفلكية (بلانيتاريوم) بموسكو، اليوم الاثنين، أن يتصادف أطول خسوف كلي للقمر في القرن الـ 21 مع اقتراب المريخ لأقرب نقطة له من الأرض في تموز/يوليو 2018.

وقال الخبراء “يمكن للمرء أن يلاحظ في بلدنا يوم 27 يوليو أندر حدثين فلكيين، خسوف كلي للقمر، وهو الأطول في القرن الـ 21، واقتراب كوكب المريخ “الكوكب الأحمر” لأقرب مسافة من الأرض وسيكون من الممكن مشاهدة تفاصيل تضاريسه بالمنظار”.

ووفقا للخبراء ستحدث العديد من الظواهر الفلكية النادرة في منتصف الصيف.

ففي 6 يوليو ستكون الأرض على أبعد مسافة لها من الشمس — 152095566 كيلومتراً وفي 13 يوليو سيحدث كسوف جزئي للشمس: سيكون واضحا في خطوط العرض القطبية الجنوبية، ولكن لن يتم رصده في روسيا.

وفي نهاية الشهر سيحدث تساقط للشهب، وأمطار نيزكية في جنوب دلتا أكواريوس، في مجموعة برج الدلو، وستصل إلى الحد الأقصى في 29-30 يوليو. ويتنبأ المراقبون أن تصل إلى 16 نيزكا في الساعة.

إلا أن القمر سيمنع مشاهدة تساقط الشهب هذا العام، لأنه سيكون في مرحلة تقترب من الكمال وسيكون قريباً من منطقة انطلاق النيازك.

قد يعجبك ايضا المزيد من مشاركات الكاتب