كيف تفاعلت الإعلامية السعودية شيرين الرفاعي مع من وصفوها بـ”عارية تقود بالرياض”؟

 

      

توعدت الإعلامية السعودية العاملة في قناة “الآن” الإخبارية، شيرين الرفاعي، منتقديها الذين هاجموها ووصفوها بـ#عارية_تقود_بالرياض، بعد ظهورها في العاصمة السعودية الرياض بمناسبة السماح للمرأة بالقيادة بملابس أثارت جدلا، بمقاضاتهم قانونيا.

وردت الرفاعي على أحد الناشطين، المدافعين عنها ويدعى “هلال”، طالبة منه أن يصور لها كل التغريدات المسيئة، لمقاضاة أصحابها: “ياليت تصور لي كل التغريدات .. وفعلا سأبدأ بمقاضاه كل مسيء.. والكل يعرف ان لي الحق والقانون معي”. ثم عادت وشكرته على دعمه لها، مبينة أن المسيئين لها هم “الأبواق” الذين يقفون ضد المرأة: “شكرا اخي العزيز هلال .. للاسف هذه الابواق هي من عارضت قيادة المراة والان البحث عن الاخطاء حتى لو ماكانت موجودة .. القافله تسير وال … بعدين الي يقول محرم ومحرم انا ف الشارع العام واصور للناس كلهم والجميع يشاهد والمصور ينقل لكم مايحصل .. انا اعمل في العلن مو بالخفاء”.

وكانت الانتقادات الحادة التي لاحقتها، دفعتها للتعليق بتغريدة، وتكتب “الفزعة”، في حين اكتفت عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل “تويتر”، بإعادة نشر تغريدات على غرار “إن شاء الله تاخذ حقها من اساء اليها و يكون عبره لغيره ان شاء الله الاعلاميه السعوديه القانون معاك شيرين الرفاعي”، و”عساك ع القوة ياالغالي ابد اللي تحصل عليه ممسك لاتأخذك فيه لومة لائم ويستاهل”. كما أعادت نشر الصور بملابسها التي أثارت جدلا، دون أي تعليق.

وسبق أن وثقت الإعلامية السعودية بالفعل (بالثياب ذاتها التي أثارت جدلًا) دخولها المملكة قادمة من إمارة دبي بالإمارات، رغبة منها في أن تكون أول امرأة تقود في المملكة.

وعبرت شيرين الرفاعي (مرتدية الثياب ذاتها التي أثارت جدلًا)، خلال تواجدها لليوم الثاني بالمملكة، عن تخوفها من القيادة فيها ووجهها مكشوف، وقالت: “أمس كنت متنقبة ومتخوفة أقود وأنا كاشفة وجهي، خاصة أني أول امرأة سعودية ساقت بالرياض، خلوكم معاية وبوريكم شوارع الرياض”.

وقادت الرفاعي في أول يوم لها، وهي ترتدي عباءة سوداء وتخفي نصف وجهها، موثقة ذلك عبر مقطع مصور، وأوضحت أن الساعة تقارب الحادية عشرة ليلًا، مضيفة “الحين نبدأ قيادة السيارة.. معاي المصور طارق من سوريا”، ثم عرّفت بشخص آخر من السودان اسمه فتحي.

وتابعت: “انتم دايمًا تعرفوني بشعري وكاشفة وجهي، الحين هذا الزي السعودي اللي انا أحترمه أكيد”.

وأكدت تواجدها في الرياض، وأنها ستقود سيارتها بشوارعها للتعريف بها، مقدمة شكرها للعاهل السعودي وولي العهد بعد السماح للمرأة بالقيادة في المملكة: “بداية أكيد قرار تاريخي بتوجيهات سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله وولي عهده الأمين، اليوم فعلًا القرار التاريخي الكثير من السيدات من مناطق المملكة كنّ بانتظار هذا القرار الحكيم، يمكن اليوم أنا فرحانة كثيرًا، لإن حلم وتحقق، خلينا نبدا نسوق (..)”.

وتابعت: “إن شاء الله أكون أول امرأة سعودية تقود سيارتها بنفسها”.

ورغم ارتداء الإعلامية الرفاعي في المقطع الذي وثقته في أول يوم للعباءة المعهودة في السعودية، لكن مع ذلك طالتها انتقادات لتواجدها مع رجلين ليلًا داخل سيارة خلال القيادة.

ولاحقًا، ظهرت الإعلامية شيرين بثوب أبيض و”طرحة” بيضاء، في مظهر غير معهود بالسعودية، موثقة في مقطع مصور تواجدها بالعاصمة الرياض، وأوضحت: “خلصنا اللايف شوفتوني باستديوهات تلفزيون الآن في دبي متواجدة، الحين برتاح من السواقة، وبسقلكم بالليل، احس مخي يحب السواقة بالليل أكثر من نهار”.

وتابعت، في إشارة إلى أول ليلة قادت بها السيارة: “أمس كنت متنقبة ومتخوفة أقود وأنا كاشفة وجهي، خاصة أني أول امرأة سعودية ساقت بالرياض، خلوكم معاية وبوريكم شوارع الرياض”.

وبررت لاحقا: “اليوم ما قاعدة سوق عادي، ماحد يقول طرحتك طاحت”، لكنها ظهرت في مكان عام في الرياض بذات الثياب، ليلا، مؤكدة أنها ستقوم بتغطية اليوم الثاني لقيادة المرأة. لتثير بعدها جدلا كبيرا عبر مواقع التواصل حول مظهرها.

وشيرين الرفاعي من مواليد عام 1984، وهي إعلامية سعودية، تعمل في قناة الآن ومحررة في جريدة الجزيرة، كما أن لها مساهمات أدبية.

حصلت على دبلوم اللغة الإنجليزية والحاسب الآلي بشهادة الآيزو من جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، كما حصلت على بكالوريوس إعلام من جامعة الملك سعود.

وعملت ببضع قنوات إخبارية، قبل أن تنتقل إلى قناة الآن الإخبارية، وهي مقيمة حاليًا في دبي.

المصدر: إرم نيوز

قد يعجبك ايضا المزيد من مشاركات الكاتب