منظمة صناع النهضة دور كبير في تخفيف معاناة البسطاء من الناس في المحافظات المحررة!

تقرير/جلال الصمدي

أشهر من نار على علم تلك هي منظمة صناع النهضة واحدة من عشرات المنظمات المحلية العاملة في المجال  الاغاثي فمنذ انطلاقتها  الأولى اختارت طريق أعاده الامل ومساعدة البسطاء من الناس فأصبحت نجمة من فولاذ تزرع ثمرة الخير حيث حلت:  فكل شبرٍ في المدينة يحكي قصةٌ فالشوارع والازقه والقرى والسهول والجبال سوف تخبرك عن الصناع وعن حكاياتهم فقف واقرأ ما تشاء ولا تشاء من الحكاياتِ وقصص النجاح  التي خطَّ موظفين منظمة صناع النهضة  سطورَها في تخفيف معاناة أبناء اليمن بعيدا عن الاعتبارات السياسية والمعتقدات والدين والطائفة .

فعملت المنظمة منذ نشأتها في 12/12/2012م إلى تقديم المساعدات الإنسانية في المحافظات المحررة والمحافظات التي ماتزال تشهد صراعا  حتى الأن فاستهدفت خمسة قطاعات منها الغذاء والتعليم والإيواء والصحة والمياه كما هو الحال في محافظة  “الضالع” وفي “عدن” وفي “الحديدةِ” وفي “باب المندب” وفي “المخاءِ” وفي “حيسِ” وفي “القبيطة” وفي “الخوخه” وفي “الازارق .

ولم يقتصر دورها على مشاركتها النازحين وجعهم ومساهمتها في تخفيف معاناتهم جراء الحرب التي تدور في مناطقهم  بل كان لها  دور إنساني كبير منذُ اللحظات الأولى لانطلاقها ، وهو ما ساهم في تخفيف معاناة أبناء المحافظات المحررة .

حيث عملت على تلبية احتياجات النازحين وتأمين غذائهم ومسكنهم في هذا الظروف الصعبة وعلى وجه الخصوص فئات  “الأطفال والنساء و كبار السن” ؛ بالإضافة إلى مساهمتها في التخفيف من معاناة النازحين في المناطق المنكوبة من خلال تأمين الغذاء لهم ؛ هذا إلى جانب الإغاثة الغذائية تقدم منظمة صناع النهضة  مساعدات إيوائية للنازحين من جحيم الحرب .

وكما عهدنها دائما أن تكون هي الأولى والسابقة في المجالات الإغاثية في كثير من المناطق والمحافظات المحررة  ومنها محافظة الحديدة التي ما تزال تشهد حتى اللحظة صراع فكانت منظمة صناع النهضة أول منظمة محلية تصل الحديدة حيث لعبتً دورا مهماً ومحورياً ضمن برنامج الايواء ، وذلك من خلال مشاركتها الفعالة والإنجازات الكبيرة التي تحققت في مختلف المحافظات المحررة.

فقامت بتوزيع المواد الايوائيه الطارئه للنازحين من مناطق الاشتباكات وتم استهداف في هذه المرحلة نازحين الخط الساحيلي والقرى المجاوره لها من محافظة الحديدة ب1500حالة ايوائيه طارئه للنازحين الوافدين لمنطقتي حيس والخوخه بدعم من المفوضيه الساميه للأمم المتحدة لشؤون اللاجئينUNHCR وتنفيد فريق المأوئ في منظمة صناع النهضة.

حيث وأن المنظمة ومنذ نشأتها ساهمت في تنفيذ العديد من البرامج وسلسلة من المشاريع النوعية بالشراكة والتعاون مع الحكومة اليمنية والهيئات الدولية.
وبالرغم من صعوبة الأوضاع الأمنية في المحافظات المحررة  بعد تحريرها، إلا أن منظمة صناع النهضة وجميع العاملين فيها، بذلوا جهوداً كبيرة، للتخفيف من معاناة المواطنين ، من خلال تسهيل وصول المواد الاغاثية الأساسية لهم.

قد يعجبك ايضا المزيد من مشاركات الكاتب