ارتفاع قتلى التفجير الانتحاري في باكستان إلى 70 قتيلا

ارتفعت حصيلة قتلى التفجير الانتحاري الذي وقع في جنوب غربي باكستان إلى 70 قتيلا في اكثر هجوم دموية في سلسلة هجمات استهدفت تجمعات انتخابية.

وقال وزير صحة ولاية بلوشستان فايز كاكار: “توجد 70 جثة في ستة مستشفيات مختلفة وهناك اكثر من 120 جريحا، وما بين 15 و20 جريحا في حالة حرجة” في التفجير الذي وقع في بلدة ماستونغ قرب كويتا عاصمة بلوشستان.

وكانت وكالة “رويترز” ذكرت نقلا عن مصادر أمنية باكستانية أن انتحاريًا فجر نفسه قرب موكب تابع لسراج ريساني، أحد المرشحين في انتخابات المجلس التشريعي في ولاية بلوشتان جنوب غربي البلاد، ما أسفر عن مقتل 10 أشخاص وجرح 35 آخرين، بمن فيهم ريساني نفسه.

وتستعد البلاد لإجراء انتخابات، وسط توترات ناجمة عن نبأ عودة رئيس الوزراء السابق، نواز شريف، اليوم الجمعة، إلى مدينة لاهور من لندن لمواجهة عقوبة السجن بتهمة الفساد.

وفي وقت سابق من اليوم، قال وزير الإعلام الباكستاني، علي ظفر، إن عشرة آلاف شرطي على الأقل ومئات الجنود من قوات الأمن شبه العسكرية في حالة تأهب قصوى في مدينة لاهور شرق البلاد، حيث يتوقع أن يصل شريف وابنته مريم إلى هناك من لندن مساء الجمعة.

قد يعجبك ايضا المزيد من مشاركات الكاتب