شبوة .. محافظة منكوبة في قياداتها وخدماتها

استطلاع / عبدالقادر العنقري

شبوة .. تلك المحافظة الغنية بالثروات النفطية والبحرية والكوادر الاجتماعية والعسكرية. ولكن للأسف الشديد تعيش تلك المحافظة أسوى أيامها ولياليها ، فيعيش أبناء محافظة النفط والغاز في ظروف أجتماعية وسياسية وخدماتية صعبة للغاية ومن اهم تلك الظروف التي يعشيها أبناء المحافظة …

– المنظومة الإدارية :

تعد المنظومة الإدارية ذات الكفاءت البشرية العالية أساس تنظيم شؤون المجتمع ورفع مستوى الوعي لدى أفراده وتوفير مختلف الخدمات التي يحتاجها الناس ، ولكن إذا ما نظرنا لأعضاء الهيكل الإداري في محافظة شبوة نجد أن غالبيتهم العضمى لا يملكون المؤهل الإداري ولا يمتلكون الكفاءة المعنوية والذاتية التي تمكنهم من تحمل المسؤوليات وتقلد المناصب ، وإنما حصلوا على تلك المناصب بمعيار المحسوبية للأشخاص او للأحزاب او للمناطق ، والدليل على ذلك هو التمعن في السيرة الذاتية لكل مسؤول بالمحافظة ، وبالبحث أيضا عن ثمرات عمله الميدانية في المجالات التي تقع تحت نطاق مسؤلياته ومهامه ، ومن مستوى تلك الأعمال والأنجازات على الواقع الميداني يمكنك الحكم على مؤهل ذلك المسؤول وكفاءته الإدارية والعملية ومدى أهليته لتحمل المسؤولية وتقلد المنصب .

– الخدمات الصحية :

يعيش أبناء محافظة شبوة تردي في الخدمات الصحية ، لكون المحافظة تفتقر لأبسط الخدمات العلاجية والدوائية على مستوى المستشفيات والمراكز الصحية بالمحافظة ، بل بعضها محكمة الأغلاق منذو تأسيسها ولم يستفد منها المواطن شيئا ، ناهيك عن أنعدام للكثير من الأجهزة الطبية التشخيصية اللازمة ومن أهمها الأشعة المقطعية التي ؤتحمل المواطن الشبواني الكثير من الصعاب ويعاني من مشقة السفر الى احد المحافظات المجاورة لعمل هذه الأشعة البسيطة والتي عجزت السلطة المحلية في المحافظة عن توفيرها في عاصمة المحافظة. ناهيك عن تخلي السلطات بالمحافظة عن دفع رواتب الأطباء الأجانب في بعض المستشفيات الحكومية بعد ان اصدر محافظ المحافظة علي راشد الحارثي قرار بإلغاء جميع عقود الأطباء الأجانب العاملين في تلك المستشفيات ، حيث لقي هذا القرار استنكارا شعبيا واسعا في المحافظة.

– الخدمات الكهربائية :

منذ العام 2011م بدأت معاناة أبناء محافظة شبوة في التيار الكهربائي ، حيث بدأت المعاناة تظهر بعد أن انتهت في عام 2006م .
الكهرباء تعد من أهم مقومات التنمية ومن أهم مقومات مختلف الأنشطة البشرية ، ولكن في محافظة شبوة تعد الكهرباء في عالم النسيان والمحير في الأمر سكوت السلطة المحلية في المحافظة والتي لا تحرك ساكنا من أجل تحسن خدمة الكهرباء بالرغم من توفر المقومات الأساسية المساعدة على حل المشكلة وأستمرار وصول التيار الكهربائي الى كل المواطنين في المحافظة دون إنقطاع إذا ما توفرت النوايا الصادقة من السلطات بالتنسيق مع الشركات النفطية العاملة في صحراء شبوة .
استبشر أبناء المحافظة عندما اعلنت قيادة السلطة المحلية في بداية العام الماضي 2017م عن توقيع العقود مع احد التجار من أجل تزويد كهرباء شبوة بعدة مواطير اسعافية بقوة 10 ميجا واط في فترة لا تتجاوز الثلاثة اشهر
ولكن للأسف الشديد تبخرت وعود السلطة المحلية ولم تفي بوعدها وتحضر تلك المواطير لكهرباء المحافظة للقضاء على المعاناة وأعاده روح التيار الكهربائي الى منازل المواطنين في المحافظة.

– خدمات الطرقات :

يعاني أبناء المحافظة والمسافرون المارون عبرها من بطئ سرعة التنقل نتيجة تردي الطرقات الأسفلتية وأزدياد الحفر في أوساطها وجنباتها ، بالإظافة الى ضيق أتساعها مع العلم عن تزايد حركة السير على تلك الطرقات التي أصبحت ترتادها الشاحنات العملاقة والكبيرة مختلفة الأحجام ، خصوصا بعد ان أصبحت طرقات المحافظة ممرا دوليا بين اليمن والمملكة ودول الخليج الأخرى بعد أفتتاح منفذ الوديعة الدولي بين البلدين ، والطامة الكبرى هي وجود بعض العراقيل الجسيمة بتلك الطريق الدولية متمثلة في وجود بعض الردميات التي عجزت سلطات المحافظة عن تعبيدها بالأسفلت متسببة في عرقلة حركة السير وتأخر وصول المسافرين الى وجهتهم ، كذلك عجز السلطات عن إعادة بناء جسر السلام بمنطقة النقبة الذي تم تدميره من قبل التحالف أبان أجتياح الحوثة للمحافظة ، وتسبب ذلك في إجبار السيارات والشاحنات الى سلك تحويلة ترابية مليئة بالصخور تمر وسط وادي النقبة الذي يفيض بالسيل بين الحين والآخر مما يعرض حياة المسافرين والسالكين تلك الطريق الى الخطر دونما أدنى مبالاة من قبل السلطات والجهات المسؤولة بحياة الناس، والى اليوم لم نلتمس اي بوادر او مبشرات تجعلنا نتفاءل بإعادة بناءه عما قريب .

– خدمات النظافة في المحافظة :

النظافة من الإيمان … هكذا نقل في الأثر ، وارشدنا ديننا الإسلامي عن النظافة في مختلف جوانب الحياة الخاصة والعامة على مستوى الفرد والأسرة والمجتمع والسلطات والطبيعة من حولهم ، ولكن بإنزال تلك الارشادات والتعاليم على شوارع وازقة كافة مديريات محافظة شبوة ومركز المحافظة عتق على وجه الخصوص نجد العكس وكل ما ينافي كل تلك التعاليم القيمة . وليسمح لنا القراء الكرام ان نتحدث قليلا عن تردي النظافة في عاصمة المحافظة عتق ، حيث تشهد العاصمة عتق ترديا ملحوظا في النظافة فتكاد معالم شوارعا وأزقتها ان تختفي من أثر الاكياس التالفة ومياة المجاري ومخلفات المطاعم والمنازل والعيادات والمراكز الصحية ومختلف مخلفات المنشاءت الأخرى من أسواق الخضار والسمك والقات وغيرها،، تلك العاصمة التي تشهد تطورا ونموا تجاريا ونهضة عمرانية يومية وتسارع أزدياد الكثافة السكانية بصورة غير مسبوقة في الآونة الأخيرة ، ولكن لم تجد تلك العاصمة من يرعاها ويهتم بها ويعطيها حقها في جميع المجالات المختلفة من أجل الأرتقاء بها وإظهارها بمنظر جمالي يسر الزائرين لها والمقيمين فيها والمسافرين عبرها .
يتسال سكان العاصمة والمديريات الاخرى اين المبلغ المالي الذي يقوم المواطن الشبواني بدفعه في فاتورة الكهرباء ولماذا لم يورد الى صندوق النظافة والتحسين من أجل نظافة شوارع العاصمة والمديريات الأخرى واظهارها بالمنظر الجمالي والحفاظ على سكانها من الأمراض الناتجة عن البعوض المنتشر بسبب القمامة المكتضة في الشوارع العامة ..

– الخدمات النفطية :

محافظة النفط يعاني سكانها من الارتفاع الجنوني في أسعار المشتقات النفطية حيث بلغ سعر التر الواحد مايقارب 350 ريال بعدما فرضت السلطة المحلية ضريبة 7 ريال على كل لتر يدخل المحافظة .
السلطة المحلية في محافظة شبوة تسطو على 7 ريال على كل لتر تقوم شركة النفط بيبيعه للمواطنين ولكن للأسف بأن تلك الريالات المأخوذة كظريبة نفطية لم تسخر في المشاريع الخدماتية لأبناء المحافظة حيث يقوم المسؤولين عليها بتوريدها الى حساباتهم الشخصية واعتمادها كنثريات يومية خاصة بهم .

– الخدمات الهاتفية :

خدمة الاتصالات وتقنية المعلومات هي الأخرى التي يعاني منها المواطن الشبواني حيث تشهد الكثير من مديريات المحافظة تردي ملحوظ في خدمات الهاتف الثابت والنقال . فيشكوا الكثير من المواطنين في عاصمة المحافظة عتق وبعض المديريات من عدم حصولهم على خدمة الهاتف الثابت لعدم توفر سعة في سنترالات المحافظة بالرغم انهم يتوجهون يوميا الى مكتب الاتصالات في عتق وتقديم الشكاوى لعدم حصولهم على خدمة الهاتف الثابت في منازلهم وعندما قمنا بسؤال احد المواطنين عما يسمعون من تبريرات لعدم التجاوب مع شكواهم من قبل الجهات المختصة في مكتب الأتصالات في المحافظة عن هذا الموضوع قال يبررون بانها لا توجد سعه كافية في الكابلات الأرضية الخاصة بخدمة الهاتف الثابت وبأن مكتب الاتصالات قد قام برفع دراسة متكاملة لتزويد مدينة عتق بالعديد من الكابلات الأرضية وتغطية احتياجات المواطنين لخدمة الهاتف الثابت.
ومازال المواطن في العاصمة عتق وبعض المديريات في انتظار تفعيل تلك الدراسة وتنفيذها وحصولهم على خدمة الهاتف الثابت . كذلك تعاني خدمة الهاتف النقال داخل العاصمة عتق من التردي والضعف .

– المواطن والسكوت الهزيل:

يعيش المواطن الشبواني في سبات عميق وسط تردي الخدمات الحيوية من حوله ، مما سمح للقيادات الحاكمة بالمحافظة الى ممارسة العبث والفساد وأستغلال موارد المحافظة أستغلالا شخصيا بكل حرية دون خوف او وجل او رادع من وازع او ضمير .

– ختاما :

ندعو قيادة السلطة المحلية في المحافظة الخوف من الله أولا وأخيرا ومراعاة حقوق هذا الشعب المغلوب على أمره ونتمنى توفير أبسط الخدمات الضرورية لأبناء محافظة شبوة .
على أبناء المحافظة الخيرين ان لا يتركوا لهذه السلطة ان تمارس مزيدا من العبث بشبوة وسكانها وسلب حقوقهم المشروعة ، فلنعقد العزم على التوحد والتكاتف والتكامل والعمل بروح الفريق الواحد على تدشين مرحلة جديدة من العمل البناء لصنع عهد مشرق جديد للمحافظة من اليوم قبل الغد .

قد يعجبك ايضا المزيد من مشاركات الكاتب