محاولات ضم بيحان لمارب ترفضها مارب عمليا

اديب صالح العبد

كل يوم تخرج علينا وجوها تابعه للشرعيه تلف وتدور وتوصلك في اخر الكلام ان ضم بيحان لمارب سينهض ببيحان في مختلف المجالات , وهذا في حقيقة الامر يرفضه الجميع جمله وتفصيل وهو مضحك جدا لانه يشابه المراه التي يقوم والدها بخطبة زوجها ليتزوجها وزوجها يرفض الامر فتعالو معي في هذه السطور نقطع لكم الشك باليقين بان مارب لاتريدكم وهذا الشي هو من لايملك لمن لايستحق .

ان ارتفاع اسعار المحروقات بمديرية بيحان هي رساله نوجهها لكل من يولي وجهه شطر محافظة مارب ارهق كاهل الفلاحين فسعر الدبه الديزل عشرين لتر 7000 ريال يمني وفي مارب ب 3100 ريال يمني وسعر الدبه البترول ببيحان 7000 ريال يمني وفي مارب 3500 ريال يمني فلماذا لاتوحد التسعيره.

رفضت مارب تزويد محطة كهرباء بيحان بمادة الديزل بل زاد الامر بقول بعض الموظفين اتركونا نعبي لاهل الارض اولا بمعنى انهم لايعترفون بكم وانكم لستم من ارضهم ., وزيادة على ذلك ذهب عدد من ابناء بيحان ليستخرجون بطايق شخصيه من مارب وتفاجئو برد موظفي الاحوال المدنيه سنسنخرج لكم بطايق شرط نعمل لكم تاريخ الميلاد مارب والرسو 15000الف ريال يمني اما الرسوم على ابناء مارب فهي 5000 ريال يمني فقط. , هذه امور بسبطه جدا تدل لمن لازال قلبه معلق بضم بيحان بمارب تدل ان مارب ترفضكم جمله وتفصيل , واخر ما سمعناه ان مدير كهرباء حريب مارب رفض تزويد مديرية عين بالكهرباء قائلا الكهرباء لم تغطي حريب وعين ليست من محافظتتا مارب بل تابعه لمحافظة شبوه , قح قم هيا اختشوا قليلا ولا الي اختشوا ماتو , كما ان مواد الاغاثه في مخازن مارب انتهت وتلفت وتم اخراجها ورميها ولم تقدم لبيحان ولا عشره كيلو دقيق فاوقفوا التدليس لامارب تريدنا ولا نحن نريدها , بيحان من شبوه وشبوه من الجنوب ,انسوا حاجه اسمها مارب يا المعذبين بمارب , مارب ينظر مسؤليها لمصلحة محافظتهم وهذا شي جميل جدا مهما تكاثرت وتعددت البشر على ارضهم من مختلف المكونات السياسيه والاجتماعيه فهم في الاخير عامل تستفيد منه مارب في التنميه ويكفيهم انهم رفضوا توريد دخل محافظتهم الى البنك المركزي بعدن ومن هذا المنطلق بنوا محافظتهم وفي نفس الوقت الشرعيه بجلالة قدرها لاتستطيع تغير موظف بلديه في مارب عكس محافظات الجنوب التي كل يوم نسمع قرارات جمهوريه فيها .

قد يعجبك ايضا المزيد من مشاركات الكاتب