الجيش يطوّق الحوثي في باقم والمقاومة تحبط محاولة تسلل للميليشيا جنوب الحديدة

طوّق الجيش اليمني مركز مديرية باقم في محافظة صعدة وسيكمل تأمين المناطق المحررة حديثاً في المديرية وسط حالة انكسار لمجاميع ميليشيا الحوثي الإيرانية التي زجت بعدد كبير من الأطفال في جبهة القتال، كما حققت قوات الشرعية تقدماً في معركة وادي الملاحيظ التي باتت على أعتاب التحرير، في وقت أحبطت المقاومة اليمنية محاولة تسلل في منطقة الجاح بمحافظة الحديدة.

وبات الجيش اليمني، بمساندة من تحالف دعم الشرعية في اليمن، على مقربة من دخول مركز مديرية باقم في محافظة صعدة. وأكد قائد «اللواء 102 خاصة» في الجيش اليمني، العميد ياسر الحارثي، لقناة «العربية»، أن «الجيش يطوق مركز مديرية باقم من جميع المحاور، ولم يتبقَ لنهاية «عملية الثقب» التي انطلقت الأسبوع الماضي سوى القليل». وأشار الحارثي إلى أنه «تبقى بضعة أمتار ويتمكن الجيش اليمني من دخول مركز المديرية». وأكد أن «الحوثيين يعيشون حالة انكسار، واستنفار في صفوفهم، ما جعلهم يدفعون بمجاميع من الأطفال المغرر بهم إلى جبهات المعارك».

واستكمل الجيش اليمني مسنوداً بقوات التحالف، استعادة وتأمين عدد من المواقع الاستراتيجية غرب مركز مديرية باقم شمال صعدة، بعد معارك عنيفة مع ميليشيا الحوثي.

وقال قائد عسكري إن قوات الجيش والأمن مسنودة بالتحالف تمكنت من إفشال محاولة تسلل للميليشيا إلى مواقع عسكرية غربي مركز مديرية باقم، مشيراً إلى أن الجيش نفذ هجوماً معاكساً تمكن خلاله من استعادة السيطرة على ما تبقى من التباب البيض ومواقعَ أخرى محاذية لأبواب الحديد المطلة على مركز مديرية باقم من الجهة الغربية. وأوضح المصدر أن الميليشيا تكبّدت خسائر بشرية ومادية كبيرة.

وذكرت مصادر عسكرية أن قوات الجيش الوطني تمكنت من تحرير وتأمين عدد من المواقع الاستراتيجية غرب مركز المديرية.

وادي الملاحيظ

في السياق، بشر قائد القوات الخاصة العميد ركن محمد الحجوري، بقرب تحرير وادي الملاحيظ بمحافظة صعدة من ميليشيا جماعة الحوثي، وأكد أهمية الوادي الذي يمر عبره الخط الدولي الرابط بين حجة وصعدة، بالسعودية.

وقال العميد الحجوري، وفق وكالة الأنباء اليمنية الرسمية (سبأنت)، أثناء زيارة مع وزير الإعلام معمر الإرياني وفريق إعلامي إلى الخطوط الأمامية، إن «القوات الخاصة تنتشر في أعلى قمم سلسلة جبال الشبكة في الملاحيظ لتوفير التغطية لتقدم الضباط والجنود الذين بدأوا بتحرير وادي الملاحيظ، أسفل سلسلة جبال الشبكة الشاهقة والوعرة».

وأضاف أن «القوات الخاصة حررت أكثر من 17 كيلومتراً في عمق مديرية الملاحيظ، وعشرات الكيلومترات على امتداد المديرية المحاذية للحدود اليمنية السعودية، التي كانت ميليشيا الحوثي الانقلابية تسيطر عليها».

كما تعهد قائد القوات الخاصة العميد الحجوري، بقطع رأس الأفعى في صعدة ورفع علم الجمهورية في مران قريباً، كما عاهد كافة أبناء الشعب والقيادة السياسية بسحق الميليشيا مهما كانت التضحيات، مؤكداً أنهم «لا يتركون للعدو فرصة للنجاة غالباً ويواجهونهم بقوة».

وأكد العميد الحجوري أن «ميليشيا الحوثي الانقلابية تعيش انهياراً كبيراً على مستوى الأفراد والعتاد، وغالباً لا يصمدون أكثر من ساعات في بعض المواقع التي نحررها».

إحباط تسلل

في غضون ذلك، ألقت المقاومة اليمنية المشتركة القبض على 35 عنصراً من ميليشيا الحوثي وأحبطت محاولة تسلل في منطقة الجاح بمحافظة الحديدة حسب ما أفادت به قناة «سكاي نيوز عربية».

مناطق مدنية

واصلت ميليشيا الحوثي استهداف المناطق السكنية في مدينة التحيتا جنوبي محافظة الحديدة غربي اليمن، حيث أوقع قصفها خلال اليومين الماضيين قتلى وجرحى في صفوف المدنيين.

وأكدت مصادر طبية أن حصيلة ضحايا قصف ميليشيا الحوثي للمناطق السكنية في التحيتا، قد بلغت 10 قتلى و40 جريحاً، معظمهم نساء وأطفال. ووفقاً لذات المصادر، فقد ألحق القصف أيضاً دماراً ببعض المنازل، وذلك بعد أن كثّف الانقلابيون من قصفهم للتحيتا عقب طردهم منها.

قد يعجبك ايضا المزيد من مشاركات الكاتب