نقابة المعلمين في مديرية لعبوس يافع ينفذون وقفة احتجاجية امام مبنى السلطة المحلية بالمديرية

وقف صباح أمس الاثنين 23 يوليو 2018م جميع معلمي مديرية لبعوس أمام مبنى السلطة المحلية في المديرية ومن هذا المكان تنطلق شرارة المعلم ومن هنا يكون وهج المعلم ضد الإهمال وضد سلب الحقوق ولن نتراجع بل سنكون في مقدمة الصفوف المطالبة بنيل حقوقنا وهذه بداية شرارة المعلم والتي ستكبر يوماً بعد يوم بتضافر الجهود وتلاحم الصفوف وجمع الكلمة حتى ننال مطالبنا المشروعة و المسلوبة من قبل حكومة فنادق الرياض والقاهرة ودبي .

واليوم الأثنين كانت وقفة المعلم تتوجه صوب مبنى السلطة المحلية في مديرية لبعوس الحاضرة بمبناها الغائبة بمسؤوليها وستزيد الشرارة توهجاً وإشتعالاً فمن يريد أن يوقفها أو يسكتها أو يطفئ وهجها فهو واهم فنحن سائرون وماضون حتى ننتزع حقوقنا وسنستمر في التصعيد حسب توجيهات نقابة المعلمين الجنوبيين إننا نطالب الجهات المسؤولة بهيكل أجور جديد يتناسب مع الوضع المعيشي والاقتصادي ومستوى دخل المعلم وبما يتلائم مع الإحتياجات المعيشية والحياتية الضرورية لأسرة المعلم .

وضرورة وضع حل سريع وحاسم للأخوة المعلمين من موظفي دفع 2008 م – 2011 م وتسكينهم الوظيفي وفي كشف الراتب بشكل قانوني مستوفياً كافة حقوقهم وكل الإلتزامات والإجراءات التي تضمن نيل كل مستحقاتهم غير منقوصة ولا مقطوعة.

وكذلك الإفراج الغير مشروط عن كل ما يخصنا من علاوات سنوية وتسويات ومستويات ودرجات وظيفية ومنحنا كل ما نستحقه من الراتب الكريم الذي يضمن لنا ولأسرنا حياة كريمة والاهتمام بجانب التأمين الصحي أسوة ببقية القطاعات الأخرى ذات الدخل المرتفع .
والنظر بعين الاعتبار إلى قضية التربويين المحالين للتقاعد و حسمها بشكل سريع وصرف جميع مستحقاتهم المالية المتراكمة لدى حكومة الفيد والنهب دفعة واحدة .

إن الوضع الذي وصلنا إليه وتدني المستوى المعيشي الصعب وانهيار العملة المحلية المتسارع والارتفاع الجنوني والغير معقول في الاسعار وعجز الحكومة العاجزة منذ ولادتها عن وضع أي حلول دفعنا لتنفيذ هذه الوقفة الاحتجاجية أمام مبنى السلطة المحلية يومنا هذا لإيصال رسالتنا لهم وللحكومة ولكل مكونات المجتمع المدنية والسياسية بأننا سنأخذ حقوقنا كاملة غير منقوصة وأن هذه الاحتجاجات سوف تستمر وتتصاعد إلى أن ننال حقوقنا المشروعة أو ننتزعها إنتزاعاً .

ونطالب الأخوة المعلمين في المديرية بالإنضمام والوقوف صفاً واحداً خلف الإطار النقابي والمتمثل في نقابة المعلمين الجنوبيين فما مات حق وراه من يطالب به .

وأن السكوت والرضى بالأمر الواقع والخنوع لن يجدي نفع ولن يأتي بحق .

قد يعجبك ايضا المزيد من مشاركات الكاتب